ملتقى طلاب الدراسات العليا بقسم الإدارة

ملتقى طلاب الدراسات العليا بقسم الإدارة والتخطيط التربوي بكلية التربية - جامعة صنعاء.

خبر عاجل ... من الآن يمكنكم متابعة أخبار الملتقى على الفيس بوك http://www.facebook.com/home.php?sk=group_114469868620673&ap=1

ندعو جميع الزملاء في الدراسات العليا بجامعة صنعاء .... إلى التعاون معنا لجعل هذا الملتقى يزخر بكل جديد ، ولأن يكون ملاذاً لكل طالب علم ... فهذا الملتقى لا يخص قسم الإدارة فقط ، إنما هو ملك كل طالب علم ..

خبر عاجل ... من الآن يمكنكم متابعة أخبار الملتقى على الفيس بوك http://www.facebook.com/home.php?sk=group_114469868620673&ap=1

تتشرف إدارة ملتقى طلاب الدراسات العليا بقسم الإدارة والتخطيط التربوي وجميع أعضائه بتهنئة كلاً من الأستاذ/ ناصر سعيد ، والأستاذ/ الدعيس، والأستاذ/ المخلافي بمناسبة تعينهم  مشرفين على الملتقى ...

المواضيع الأخيرة

» تقويم أداء موجهي اللغة العربية بأمانة العاصمة في ضوء كفايات التوجيه التربوي
الإثنين أغسطس 19, 2013 11:48 pm من طرف Admin

» التدريب الالكتروني
الخميس ديسمبر 27, 2012 4:49 am من طرف ناصر سعيد

» مدى توافق النشاط الأكاديمي لأعضاء هيئة التدريس بجامعة صنعاء مع معايير الجودة
السبت ديسمبر 15, 2012 10:57 pm من طرف Admin

» تلخيص الكتاب القيادة الإدارية العليا في المنظمات الحكومية
الجمعة نوفمبر 02, 2012 12:42 am من طرف ناصر سعيد

» اسباب تسرب ابناء الجماعات المهمشة (( الاخدام )) من التعليم بحث نوعي((كيفي)).
الأربعاء أكتوبر 24, 2012 2:33 am من طرف ناصر سعيد

» الفساد الاداري في الجامعات اليمنية يوسفسلمان احمد الريمي
الثلاثاء أكتوبر 23, 2012 10:33 pm من طرف ناصر سعيد

» تقييم فعالية أداء عمداء الكليات في جامعة صنعاء من وجهة نظر أعضاء هيئة التدريس
السبت يونيو 30, 2012 5:50 am من طرف Admin

» السلوك القيادي لمديري مراكز التعليم والتدريب المهني كما يدركه المدرسون وعلاقته باتجاهاتهم نحو مهنة التدريس في اليمن .
الخميس يونيو 28, 2012 6:13 am من طرف Admin

» العوامل المؤثرة في فعالية الأداء الإداري لقيادات مكاتب التربية بمديريات محافظة صنعاء
الخميس يونيو 28, 2012 6:08 am من طرف Admin

التبادل الاعلاني


    علاقة الإدارة المدرسية بالإدارة التعليمية

    شاطر
    avatar
    almekhlafi

    عدد المساهمات : 20
    تاريخ التسجيل : 06/01/2011

    علاقة الإدارة المدرسية بالإدارة التعليمية

    مُساهمة من طرف almekhlafi في الأربعاء يوليو 27, 2011 2:28 am


    علاقة الإدارة المدرسية بالإدارة التعليمية
    المحاضرة الثامنة والعشرين
    الدكتور/ أحمد بن علي غنيم
    تمثل علاقة الإدارة المدرسية بالإدارة التعليمية علاقة الجزء بالكل ، فشخصية وكيان المدرسة مستمد من شخصية وكيان النظام التعليمي السائد ، فالإدارة المدرسية ليست كيانا مستقلا بذاته ولكنها جزء من الكيان الأكبر وهو الإدارة التعليمية .
    فالنظام التعليمي ثلاثة أنواع وهي :
    1- النظام المركزي : فهو النظام الذي يخضع فيه التعليم لإشراف كامل للسلطة المركزية وليس للسلطة المحلية دخل في هذا الإشراف ، كما هو موجود بفرنسا وروسيا والهدف منه لتحقيق أيديولوجية معينة يسهم النظام التعليمي كوسيلة لتحقيق هذه الغاية.
    2- النظام اللامركزي : هو ذلك النظام الذي يخضع فيه التعليم لإشراف كامل من قبل السلطات المحلية والسلطة المركزية لا تتدخل في الشؤون التعليمية كما هو موجود في أمريكيا والهدف منه إتاحة الفرصة الكاملة للسلطات المحلية في إدارة شؤونها التعليمية وفق إمكاناته وأهدافها المحلية في ضوء الأهداف القومية.
    3- النظام الذي يجمع بين المركزية واللامركزية : وهو ذلك النظام الذي يخضع فيه التعليم لإشراف قائم على المشاركة بين السلطات المركزية والمحلية في كافة شؤونها التعليمية كما هو موجود في بريطانيا والهدف من هذه المشاركة تكييف التعليم ليحقق الأهداف القومية والمحلية.
    مميزات النظام المركزي :
    1- تحقق وحدة فاعلية النظام التعليمي : وتحقيق هذه الفاعلية يتم عن طريق عدم حدوث ازدواجية في الوظائف الإدارية والفنية ، وجذب أفضل العناصر كفاءة وجمع البيانات والإحصاءات من مختلف السلطات المحلية في حالة إجراء دراسات مسحية ويمكن تعميم نتائجها على كافة السلطات المحلية لأنها جميعها تعمل تحت نظام واحد من اللوائح والقوانين والأنظمة والمفاهيم والوسائل التعليمية والإمكانات....
    2- توفر المساواة والتوزيع العادل للخدمات التعليمية :
    أ ـ يساعد ذلك على تحقيق مبدأ تكافؤ الفرص التعليمية بين السلطات المحلية.
    ب ـ يحدث تجانس وتشابه من حيث المدخلات التعليمية والعمليات والمخرجات.
    يحدث التجانس والتشابه في المدخلات في جميع السلطات المحلية كما هو في شكل ونظام المبنى المدرسي وحجراته وأثاثه وأجهزته بالإضافة إلى تجانس المناهج وطرق التدريس والكتب الدراسية ، وفلسفة واتجاهات المعلمين وفي إعدادهم مما يجعل ذلك أن مخرجات التعليم ذات أنماط متشابهة ويكون ذلك لأن الدولة هي التي تقوم بالإنفاق على جميع المؤسسات التعليمية ولا يتوقف ذلك على الوضع الاجتماعي والاقتصادي للجهة المحلية وهذا ما يكلف الدولة عبئا اقتصاديا كبيرا ويختلف ذلك عن وضع النظام اللامركزي الذي يتوقف على نظام الدخل والضرائب للسلطة المحلية.
    3- توفر ضمانا شخصيا ومهنيا للعاملين:
    النظام المركزي يجعل العاملين الموظفين في الدولة سواء كانوا في قطاع التعليم أو أي قطاع حكومي آخر يشعرون بالأمان والاطمئنان والاستقرار حيث أن رواتبهم وعلاواتهم ومكافآتهم واحدة في جميع الجهات المحلية لان الدولة هي التي تقوم بعملية الصرف والإنفاق ، إضافة إلى أنهم تحت نظام واحد تقوم به السلطة المركزية .
    4- يحقق اقتصادا كبيرا في الإنفاق التعليمي.
    عيوب النظام المركزي:
    1- المخرجات التعليمية ذات أنماط مشابهة.
    2- لا يشجع على تطبيق الأفكار التربوية أو استحداث أفكار تربوية حديثة.
    3- انعدام المشاركة المحلية .
    4- ضعف العلاقة بين المدرسة والبيئة.
    وهذه العيوب لا يمكن اعتبارها عيوب للنظام المركزي حيث أن معظم الأنظمة المركزية تتحلى بالمرونة في عملية التطبيق ، فبالنسبة لمخرجات التعليم ذات الأنماط المتشابهة فهذا شيء طبيعي في التعليم العام لأنه يقوم بتدريس أسس التعليم ومبادئه والذي يحتاجه كل طالب ومن ثم يبدأ في الخصخصة في التعليم العالي إضافة إلى أن النظام المركزي يطبق الأفكار التربوية الحديثة ويستحدث أفكار تربوية جديدة في ضوء المتغيرات العصرية ومتطلبات المجتمع ، ويستفيد من تجارب وخبرات الدول الأخرى المطبقة للنظام اللامركزي بما يتمشى مع فلسفتها التربوية وعاداتها وتقاليدها ومتطلبات المجتمع إضافة إلى أن المدارس في النظام المركزي تساهم في تقديم الخدمات البيئية والمجتمع وتشارك في كثير من الأنشطة التي يحتاجها المجتمع ( أسبوع النظافة ، أسبوع الشجرة ، أسبوع المرور........) الخ.

    النظام الذي يجمع بين المركزية واللامركزية:
    أن هذا النظام قائم على المشاركة بين السلطة المركزية والمحلية فمن مسؤوليات السلطة المركزية ما يلي :
    1- وضع الأهداف والسياسات التعليمية مسؤولية السلطة المركزية.
    2- أن تضع السلطة المركزية الحد الأدنى للخدمة التعليمية التي تلتزم بتأديتها السلطة المحلية .
    3- أن تضع السلطة المركزية القواعد الأساسية للتعليم الذي ينبغي أن تلتزم بها السلطة المحلية حتى يمكن لها متابعتها حين توضع موضع التنفيذ من جانب السلطة المحلية.
    ومن مسؤوليات السلطة المحلية أن تترك المدخلات التعليمية والوسائل المحققة للأهداف التعليمية للسلطة المحلية.
    وعلى السلطة المركزية والمحلية أن تتولى الإنفاق على التعليم ولا يقتصر حد السلطة المركزية على المشاركة المادية فحسب وعليها أن تتولى الإشراف على إنفاق الأموال حتى تضمن مبدأ تكافئ الفرص التربوية لجميع الجهات المحلية بما يخدم تحقيق الأهداف التعليمية والقواعد العامة للتعليم وتقديم الحد الأدنى من التعليم.
    ارجع لكتاب : الإدارة المدرسية في ضوء الفكر الإداري المعاصر ـ صلاح عبد الحميد مصطفى .
    جزئية علاقة الإدارة المدرسية بالإدارة التعليمية.


      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين سبتمبر 25, 2017 5:00 am