ملتقى طلاب الدراسات العليا بقسم الإدارة

ملتقى طلاب الدراسات العليا بقسم الإدارة والتخطيط التربوي بكلية التربية - جامعة صنعاء.

خبر عاجل ... من الآن يمكنكم متابعة أخبار الملتقى على الفيس بوك http://www.facebook.com/home.php?sk=group_114469868620673&ap=1

ندعو جميع الزملاء في الدراسات العليا بجامعة صنعاء .... إلى التعاون معنا لجعل هذا الملتقى يزخر بكل جديد ، ولأن يكون ملاذاً لكل طالب علم ... فهذا الملتقى لا يخص قسم الإدارة فقط ، إنما هو ملك كل طالب علم ..

خبر عاجل ... من الآن يمكنكم متابعة أخبار الملتقى على الفيس بوك http://www.facebook.com/home.php?sk=group_114469868620673&ap=1

تتشرف إدارة ملتقى طلاب الدراسات العليا بقسم الإدارة والتخطيط التربوي وجميع أعضائه بتهنئة كلاً من الأستاذ/ ناصر سعيد ، والأستاذ/ الدعيس، والأستاذ/ المخلافي بمناسبة تعينهم  مشرفين على الملتقى ...

المواضيع الأخيرة

» تقويم أداء موجهي اللغة العربية بأمانة العاصمة في ضوء كفايات التوجيه التربوي
الإثنين أغسطس 19, 2013 11:48 pm من طرف Admin

» التدريب الالكتروني
الخميس ديسمبر 27, 2012 4:49 am من طرف ناصر سعيد

» مدى توافق النشاط الأكاديمي لأعضاء هيئة التدريس بجامعة صنعاء مع معايير الجودة
السبت ديسمبر 15, 2012 10:57 pm من طرف Admin

» تلخيص الكتاب القيادة الإدارية العليا في المنظمات الحكومية
الجمعة نوفمبر 02, 2012 12:42 am من طرف ناصر سعيد

» اسباب تسرب ابناء الجماعات المهمشة (( الاخدام )) من التعليم بحث نوعي((كيفي)).
الأربعاء أكتوبر 24, 2012 2:33 am من طرف ناصر سعيد

» الفساد الاداري في الجامعات اليمنية يوسفسلمان احمد الريمي
الثلاثاء أكتوبر 23, 2012 10:33 pm من طرف ناصر سعيد

» تقييم فعالية أداء عمداء الكليات في جامعة صنعاء من وجهة نظر أعضاء هيئة التدريس
السبت يونيو 30, 2012 5:50 am من طرف Admin

» السلوك القيادي لمديري مراكز التعليم والتدريب المهني كما يدركه المدرسون وعلاقته باتجاهاتهم نحو مهنة التدريس في اليمن .
الخميس يونيو 28, 2012 6:13 am من طرف Admin

» العوامل المؤثرة في فعالية الأداء الإداري لقيادات مكاتب التربية بمديريات محافظة صنعاء
الخميس يونيو 28, 2012 6:08 am من طرف Admin

التبادل الاعلاني


    رسالة ماجستير حول اتجاهات القيادات الادارية في وزارة التربية والتعليم بالجمهورية اليمنية نحو تطبيق الادارة الالكترونية

    شاطر
    avatar
    ناصر سعيد

    عدد المساهمات : 20
    تاريخ التسجيل : 07/01/2011

    رسالة ماجستير حول اتجاهات القيادات الادارية في وزارة التربية والتعليم بالجمهورية اليمنية نحو تطبيق الادارة الالكترونية

    مُساهمة من طرف ناصر سعيد في الثلاثاء يناير 18, 2011 1:51 am



    كلية التربية
    قسم الادارة والتخطيط التربوي
    _____________________________________
    ملخص رسالة ماجستير..
    بعنوان:


    اتجاهات القيادات الإدارية في وزارة التربية والتعليم بالجمهورية اليمنية نحو تطبيق الإدارة الإلكترونية



    إعداد الباحث/ ناصر سعيد علي محسن
    إشراف
    الأستاذ الدكتور/ بدرسعيد الأغبري رئيساً
    الدكتور / عبدالجبار أمين الطيب مشاركا



    مقدمة البحث:
    تعتبرالإدارة الالكترونية منظومة تقنية شاملة تختلف أنشطتها عن أنشطة الإدارة التقليدية، كونها تمثل منعطفا كبيرا وشاملا لجميع المجالات الإنسانية، والاجتماعية، والاقتصادية، والإنتاجية، والتطويرية من أجل تقديم أفضل الخدمات قياسا لما تقدمه الإدارة التقليدية. وتستطيع الإدارة الالكترونية توفير المعلومات المطلوبة بالكمية والنوعية والوقت المناسب من والى الجهات المستفيدة. ويقترن مستوى نجاح وتطور الإدارة الالكترونية بمستوى التطور التقني المستخدم، فتوفير البنية التحتية من أجهزة الحاسوب والأجهزة والمعدات بالنوعية المطلوبة وتوفير شبكات ووسائل الاتصال الحديثة السلكية واللاسلكية لتأمين المعلومات بالكمية والوقت المناسب، كذلك استخدام أساليب العمل وفق البرامج المطلوبة، كل ذلك يعد شرطا أساسيا لنجاح مشروع تطبيق الإدارة الالكترونية.
    وتلعب إتجاهات القيادات الاد ارية العليا للمنظمات دورا مهما يتوقف عليه نجاح تطبيق الادارة الالكترونية أوفشله ، فقناعة وتفهم القيادات لهذا المشروع ووضوح الرؤية الإستراتيجية لهم في المنظمة والاستيعاب الشامل لمفهوم الإدارة الإلكترونية ودورها في التخطيط والتنفيذ والتطوير، والسعي لتكوين ثقافة جديدة في المنظمة وخلق القدرات الابتكارية، ومستوى مرونة الهيكل التنظيمي ومدى ملائمته لمتطلبات الإدارة الالكترونية وتوجه الإدارة العليا في تطوير أساليب عمليات الرقابة والتقويم والمتابعة، كل ذلك له الأثر الكبير في تطبيق ونجاح مشروع تطبيق الإدارة الالكترونية.
    لهذا فإن البحث تناول إتجاهات القيادات الادارية في وزارة التربية والتعليم بالجمهورية اليمنية نحو تطبيق الإدارة الإلكترونية.

    • 3- مشكلة البحث:
    لقد حظيت الاتجاهات باهتمامات القائمين على المؤسسات الإنتاجية والتعليمية لما لها من أهمية في حياة الأفراد بشكل عام ،ولدورها في الارتقاء بالنشاط الإنساني وتحديد مدى الإقبال عليه أو العزوف عنه ، وبالتالي فإن الغرض من دراستها هو التنبؤ بالسلوك وإمكانية التحكم فيه،وبالتالي العمل على تعديله بما يتفق ومصلحة الفرد والجماعة، لمعرفة درجة قوتها ومعرفة أثرها على الأداء.
    وقد أوضحت نتائج عدد من الدراسات بأن 70% من مبادرات التغيير فشلت ، وأن السبب الرئيس في فشلها هو وجود مقاومة للتغيير ارتبطت بشكل قوي بتطوير اتجاهات سلبية لدى العاملين نحو التغيير، لذلك تأتي مسالة التعرف على الاتجاهات من أهم الأمور التي ينبغي التعرف عليها والكشف عنها قبل الشروع بمحاولة التعديل أو التحول نحو تطبيق أسلوب أو مدخل إداري جديد.
    • تابع مشكلة البحث:
    ونظراً لأن الدراسات الميدانية التي تهتم باتجاهات القيادات الإدارية في وزارة التربية والتعليم نحو تطبيق الإدارة الإلكترونية محدودة سواء في الوطن العربي بوجه عام أو في الجمهورية اليمنية على وجه الخصوص, يأتي هذا البحث ليتناول أهم فئات الموظفين في وزارة التربية والتعليم بالجمهورية اليمنية لمعرفة اتجاهاتهم. لأن القائد الإداري هو العقل المدبر للعملية الإدارية, وبالتالي فإن عدم اقتناعه بأهمية التطوير والتغيير ستفقد هذه العملية أحد أهم الدعائم اللازمة لإنجاحها,مما يستلزم التعرف على اتجاهات هذه الشريحة المهمة نحو تطبيق الإدارة الإلكترونية وأهم المتغيرات ذات التأثير المباشر على اتجاهاتها, للتأكد من أن هناك رغبة حقيقية وصادقة من قبل قيادات وزارة التربية والتعليم بالجمهورية اليمنية نحو تطبيق الإدارة الإلكترونية في الأعمال الإدارية لضمان نجاح وتحقيق الأهداف المرجوة من تطبيقها والمتمثلة في تحقيق التكيف والتجاوب والتفاعل مع المتغيرات التكنولوجية التي يشهدها العالم اليوم.
    ولما كانت القيادات الإدارية العليا هي أداة التطوير الشامل في أي منظمة باعتبارها المسؤولة عن اتخاذ القرارات التي تمس مستقبل هذه المنظمة, فإن اقتناع هذه الفئة من الموظفين يعد ضرورياً لإنجاح برامج التطوير والتغيير فيها. فعدم إدراك قيادات المنظمة لأهمية التطوير والتغيير سيولد لديها اتجاهات سلبية حول تطبيق هذه الإدارة التي باتت من أهم متطلبات العمل الإداري في العصر الحاضر، ومن هنا تنبع أهمية مشكلة البحث الحالي في معرفة اتجاهات القيادات الإدارية في وزارة التربية والتعليم بالجمهورية اليمنية نحو تطبيق الإدارة الإلكترونية.

    أسئلة البحث:
    وتتمثل مشكلة البحث في الإجابة عن السؤال الرئيس التالي:
    ما اتجاهات القيادات الإدارية في وزارة التربية والتعليم بالجمهورية اليمنية نحو تطبيق الإدارة الالكترونية؟
    ويتفرع من السؤال الرئيس الأسئلة التالية:
    أ- ما اتجاهات القيادات الإدارية في وزارة التربية والتعليم نحو تطبيق الإدارة الإلكترونية في مجال التخطيط الاستراتيجي؟
    ب- ما اتجاهات القيادات الإدارية في وزارة التربية والتعليم نحو تطبيق الإدارة الإلكترونية في مجال حل المشكلات واتخاذ القرار ؟
    جــ - ما إتجاهات القيادات الإدارية في وزارة التربية والتعليم نحو تطبيق الإدارة الإلكترونية في مجال الاتصال والتفاعل مع الآخرين؟
    د - ما اتجاهات القيادات الإدارية في وزارة التربية والتعليم نحو تطبيق الإدارة الإلكترونية في مجال التدريب وبناء قدرات الموظفين؟
    هــ - ما اتجاهات القيادات الإدارية في وزارة التربية والتعليم نحو تطبيق الإدارة الإلكترونية في مجال الرقابة والإشراف على الموظفين ؟
    و- هل توجد فروق ذات دلالة إحصائية في اتجاهات القيادات الإدارية نحو تطبيق الإدارة الإلكترونية تبعاً لمتغير(العمر، المؤهل العلمي ، الوظيفة الحالية ، الخبرة في العمل الإداري ، التدريب في الحاسوب والإنترنت ، الدخول إلى شبكة الإنترنت ، استخدام الحاسوب في العمل)؟

    • - أهداف البحث: إن أهم أهداف هذا البحث تكمن في الآتي:
    • 1- التعرف على اتجاهات القيادات الإدارية بوزارة التربية في اليمن نحو تطبيق الإدارة الإلكترونية
    • 2- التعرف ما إذا كان هناك فروق بين استجابات أفراد مجتمع البحث تبعا للمتغيرات التالية(العمر، المؤهل العلمي ،الوظيفة الحالية ، الخبرة في العمل الإداري،التدريب في الحاسوب والإنترنت، الدخول إلى شبكة الإنترنت، استخدام الحاسوب في العمل).
    • - أهمية البحث :-
    يمكن إبراز أهمية البحث من خلال بعدين أساسيين وهما:-
    1- الأهمية النظرية:
    أ- يسعى هذا البحث إلى التعرف على اتجاهات القيادات الإدارية في وزارة التربية والتعليم بالجمهورية اليمنية نحو تطبيق الإدارة الإلكترونية، وبالتالي فان نتائج البحث ستوضح لنا اتجاهات القيادات الإدارية نحو دعم وتطبيق الإدارة الإلكترونية في هذه الوزارة الحيوية.
    ب- التأكد من تأثير بعض العوامل ( متغيرات البحث) في اتجاهات القيادات الإدارية نحو تطبيق الإدارة الإلكترونية في وزارة التربية والتعليم.
    ج- يعد هذا البحث أول محاولة علمية(على حد علم الباحث) لمعرفة اتجاهات القيادات الإدارية في وزارة التربية والتعليم في اليمن نحو تطبيق الإدارة الإلكترونية.
    2- الأهمية التطبيقية:
    أ- قد يكشف هذا البحث ما إذا كان القادة الإداريون في وزارة التربية سيعملون على دعم تطويرا لأداء الإداري بتطبيق الإدارة الإلكترونية في حال اتخاذ قرار بذلك من الجهات المسؤولة، أم سيكونون عائقاً له.
    ب- قد يساهم في نشر ثقافة الإدارة الإلكترونية لدى القيادات الإدارية، والمهتمون بتطوير الأداء الإداري بالوزارة.
    ج- إثراء المكتبة اليمنية في مجال الإدارة الالكترونية. خصوصاً في ظل النقص الواضح في الدراسات اليمنية حول الإدارة الالكترونية وفوائد تطبيقها في المؤسسات والمنظمات التربوية.

    - حدود البحث:هناك حدود موضوعية وبشرية ومكانية ورمانية وهي:
    • حدود موضوعية: اقتصرهذا البحث على: معرفة اتجاهات القيادات الإدارية نحو تطبيق الإدارة الإلكترونية بوزارة التربية والتعليم في الجمهورية اليمنية في المجالات الآتية(التخطيط الاستراتيجي، وحل المشكلات واتخاذ القرار،والاتصال والتفاعل مع الآخرين، والتدريب و بناء القدرات للموظفين،والرقابة والإشراف علي الموظفين).
    • حدود بشرية: - وكلاء الوزارة للقطاعات التابعة لها.
    • - مديرو عموم الإدارات المختلفة بديوان عام وزارة التربية والتعليم.
    • حدود مكانية: تم تطبيق هذا البحث في ديوان عام وزارة التربية والتعليم والقطاعات التابعة لها في المقر الرئيسي لها بأمانة العاصمة صنعاء
    • حدود زمانية: تم إجراء هذا البحث الميداني خلال العام الدراسي 2009-2010م.

    • 7- منهج البحث:
    • استخدم الباحث المنهج الوصفي التحليلي،
    • 8- مجتمع البحث:
    • يقصد بمجتمع البحث كما عرفه أحد الباحثين بأنه جميع الأفراد أو الأشخاص الذين يكونون موضوع مشكلة البحث، ويتكون مجتمع البحث وعينته الحالية من جميع القيادات الإدارية( العليا ) في ديوان وزارة التربية والتعليم بالجمهورية اليمنية ، ممن هم بوظيفة (وكيل وزارة ، ومدير عام ) للعام 2009- 2010م.




    • - أهم نتائج البحث:
    • بعد استعراض النتائج، والتعليق عليها ومناقشتها أمكن تلخيص أهم النتائج كالتالي:
    1- أظهرت النتائج أن تطبيق الإدارة الإلكترونية في وزارة التربية والتعليم أصبحت ضرورة في ظل المتغيرات المتلاحقة والتطورات المختلفة في جميع المجالات في الجمهورية اليمنية باعتبارها أداة من أدوات التغيير الإداري.
    • 2- أظهرت النتائج اقتناع القيادات الإدارية العليا في وزارة التربية والتعليم بالمزايا الكثيرة للإدارة الإلكترونية ،من حيث قدرتها على توفير الوقت والجهد،والقضاء على الكثير من المظاهر السلبية في العمل الإداري وتقليل الفساد والمحسوبية ،ووضع الرجل المناسب في المكان المناسب.
    • 3- أظهرت النتائج أن هناك اتجاهات إيجابية وبدرجة عالية عند القيادات الإدارية في وزارة التربية والتعليم نحو تطبيق الإدارة الإلكترونية لجميع مجالات البحث.
    • 4- إستشعار القيادات الإدارية في وزارة التربية والتعليم لمدى احتياجاتهم لتطبيق الإدارة الإلكترونية في وزارتهم لمواكبة التطور الهائل في علم الإدارة عموما والإدارة الإلكترونية، خصوصاً، في الأعمال الإدارية.
    • 5- يتضح من خلال إجابات العينة أن القيادات الإدارية على استعداد لتلقي برامج تدريبية وتأهيلية تساعدهم على التكيف مع متطلبات تطبيق الإدارة الإلكترونية بفاعلية.
    • 6- إن موافقة مجتمع البحث بدرجة عالية لتطبيق الإدارة الإلكترونية بوزارة التربية والتعليم يعني مدى حاجة الوزارة الى تحديث العمل الإداري وتطويره بما يتناسب مع متطلبات العصر.


    التوصيات:
    في ضوء الإطار النظري للبحث بوجه عام والدراسات الميدانية بوجه خاص وفي ضوء ما أسفرت عنه نتائج البحث، يمكن عرض بعض التوصيات الهادفة لدعم تطبيق الإدارة الإلكترونية في وزارة التربية والتعليم بالجمهورية اليمنية ومنها:
    1- الاستفادة من الاتجاهات الإيجابية للقيادات الإدارية نحو تطبيق الإدارة الإلكترونية وذلك من خلال إشراك هؤلاء القادة في التخطيط لتطبيق الإدارة الإلكترونية ،وكذلك إيجاد حوافز مناسبة لهم.
    2- تدريب الموظفين على الأداء في ظل الإدارة الإلكترونية لرفع كفاءتهم علمياً وعملياً لتحمل مسؤولية القيام بها وممارستها بما يكفل لهم الارتقاء لمستوى أفضل ، ومن ثم تزداد إسهاماتهم عن رغبة واقتناع لمسايرة المستجدات على الساحة الإلكترونية ، بالاستعانة بعناصر الإثارة والتشويق بما يمكنهم من الشعور بالرضا والإنجاز.
    • 3- استحداث قطاع في الهيكل التنظيمي لوزارة التربية والتعليم يسمى"قطاع الإدارة الإلكترونية"، ويختص بالتطوير الإداري للوزارة إلكترونيًا،ويقوم بتدريب وتأهيل الكوادر البشرية للوزارة في المجال الرقمي والإلكتروني.على أن يوفر لهذا القطاع الامكانات المادية والبشرية والتكنولوجية التي تساعد على سرعة تطبيق الإدارة الإلكترونية في الوزارة ومكاتبها في المحافظات والمديريات وإدارات المدارس.
    • 4- العمل على وضع خطط مستقبلية لتطبيق الإدارة الإلكترونية في وزارة التربية والتعليم ، وذلك من خلال تأهيل الكوادر البشرية في دورات داخلية وخارجية ، وإبتعاث المبدعين منهم للخارج للاستفادة من تجارب الآخرين في مجال تطبيق الإدارة الإلكترونية.

    • 5- عقد الندوات واللقاءات التعريفية بدور وأهمية تطبيق الإدارة الإلكترونية ولجميع منتسبي الوزارة قبل الشروع في تنفيذ المشروع، لكي تستطيع جميع المستويات الإدارية في وزارة التربية والتعليم استيعاب أهميتها وبما يسهم في تحقيق ثقافة تنظيمية عامة تدعم إجراء التغيير المرتقب.على أن يشارك في تلك الندوات واللقاءات جهات ممثلة لجميع الأطراف المؤثرة والمتأثرة بتطبيق الإدارة الإلكترونية بالوزارة، مثل الحكومة والقطاع الخاص والجهات والمنظمات الداعمة... وغيرهم.
    • 6- عقد محاضرات وندوات دورية يتم إعدادها بعناية لتذكير القيادات الإدارية بأهمية الإدارة الإلكترونية وتطبيقها بالنسبة للوزارة ولهم شخصياً، وبأنها ستكون عوناً لهم في تجويد وتحسين أعمالهم الإدارية. والعمل على محو ثقافة أن أي تطوير أو تغيير سوف يكون على حساب مراكزهم القيادية.


    • 11- أهم مقترحات البحث:
    • 1- إجراء دراسة مماثله لمعرفة اتجاهات القيادات الإدارية في وزارة التربية والتعليم في المستويات الإدارية المتوسطة والدنيا( مديري الإدارات – رؤساء الأقسام – المختصين).
    • 2- إجراء دراسة لمعرفة اتجاهات القيادات التربوية (مديري مكاتب التربية بالمديريات ومديري المدارس) نحو تطبيق الإدارة الإلكترونية.
    • 3- إجراء دراسة لواقع تطبيق الإدارة الإلكترونية في وزارة التربية والتعليم من وجهة نظر العاملين في الوزارة.
    • 4- القيام بدراسات وأبحاث علمية حول متطلبات تطبيق الإدارة الإلكترونية في وزارة التربية والتعليم بالجمهورية اليمنية.
    • 5- القيام بدراسات وأبحاث علمية حول معوقات تطبيق الإدارة الالكترونية في وزارة التربية والتعليم بالجمهورية اليمنية.
    • 6- على وزارة التربية والتعليم أن تسن من اللوائح والتشريعات وأن تتبنى من السياسات ما يخدم جهود تطبيق الإدارة الإلكترونية فيها, ولاسيما المتعلق منها بالتحفيز المادي والمعنوي.
    • وفي الأخير أتوجه بمفور الشكر والامتنان للسادة المحكمين لما قدموه من آراء قيمة وتصويبات علمية سديدة كان لها أثر كبير في تجويد أداة البحث، وإخراجها بالمظهر اللائق فلهم من الله خير الجزاء.
    • كما أتقدم بعظيم شكري وامتناني لكل من أساتذتي الكرام في كلية التربية بشكل عام وعلى رأسهم المربي الفاضل الدكتور/ عبدالله الغيثي عميد الكلية، وأساتذتي بقسم الإدارة والتخطيط التربوي بشكل خاص وعلى رأسهم المربي الفاضل الدكتور/ عبدالجبار الطيب رئيس القسم.
    • كما يسرني أن أتقدم بمفور الشكر والامتنان لأساتذتي الكرام وزملائي الأعزاء الذين حرصوا على الحضور.
    • والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،،،،
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 38
    تاريخ التسجيل : 30/12/2010

    رد: رسالة ماجستير حول اتجاهات القيادات الادارية في وزارة التربية والتعليم بالجمهورية اليمنية نحو تطبيق الادارة الالكترونية

    مُساهمة من طرف Admin في الجمعة مايو 27, 2011 5:19 am

    بارك الله فيك يا ناصر أنت الوحيد في الملتقى الذي يقوم بنشر مواضيع جميلة .. ونريد من البقية الأقتداء بك..

    رياحين السلام

    عدد المساهمات : 2
    تاريخ التسجيل : 28/06/2011

    رد: رسالة ماجستير حول اتجاهات القيادات الادارية في وزارة التربية والتعليم بالجمهورية اليمنية نحو تطبيق الادارة الالكترونية

    مُساهمة من طرف رياحين السلام في الإثنين سبتمبر 26, 2011 12:50 am

    رسالةموفقة ومفيدةللغاية وعقبال الكتورابأذن الله

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء سبتمبر 19, 2017 9:35 pm