ملتقى طلاب الدراسات العليا بقسم الإدارة

ملتقى طلاب الدراسات العليا بقسم الإدارة والتخطيط التربوي بكلية التربية - جامعة صنعاء.

خبر عاجل ... من الآن يمكنكم متابعة أخبار الملتقى على الفيس بوك http://www.facebook.com/home.php?sk=group_114469868620673&ap=1

ندعو جميع الزملاء في الدراسات العليا بجامعة صنعاء .... إلى التعاون معنا لجعل هذا الملتقى يزخر بكل جديد ، ولأن يكون ملاذاً لكل طالب علم ... فهذا الملتقى لا يخص قسم الإدارة فقط ، إنما هو ملك كل طالب علم ..

خبر عاجل ... من الآن يمكنكم متابعة أخبار الملتقى على الفيس بوك http://www.facebook.com/home.php?sk=group_114469868620673&ap=1

تتشرف إدارة ملتقى طلاب الدراسات العليا بقسم الإدارة والتخطيط التربوي وجميع أعضائه بتهنئة كلاً من الأستاذ/ ناصر سعيد ، والأستاذ/ الدعيس، والأستاذ/ المخلافي بمناسبة تعينهم  مشرفين على الملتقى ...

المواضيع الأخيرة

» تقويم أداء موجهي اللغة العربية بأمانة العاصمة في ضوء كفايات التوجيه التربوي
الإثنين أغسطس 19, 2013 11:48 pm من طرف Admin

» التدريب الالكتروني
الخميس ديسمبر 27, 2012 4:49 am من طرف ناصر سعيد

» مدى توافق النشاط الأكاديمي لأعضاء هيئة التدريس بجامعة صنعاء مع معايير الجودة
السبت ديسمبر 15, 2012 10:57 pm من طرف Admin

» تلخيص الكتاب القيادة الإدارية العليا في المنظمات الحكومية
الجمعة نوفمبر 02, 2012 12:42 am من طرف ناصر سعيد

» اسباب تسرب ابناء الجماعات المهمشة (( الاخدام )) من التعليم بحث نوعي((كيفي)).
الأربعاء أكتوبر 24, 2012 2:33 am من طرف ناصر سعيد

» الفساد الاداري في الجامعات اليمنية يوسفسلمان احمد الريمي
الثلاثاء أكتوبر 23, 2012 10:33 pm من طرف ناصر سعيد

» تقييم فعالية أداء عمداء الكليات في جامعة صنعاء من وجهة نظر أعضاء هيئة التدريس
السبت يونيو 30, 2012 5:50 am من طرف Admin

» السلوك القيادي لمديري مراكز التعليم والتدريب المهني كما يدركه المدرسون وعلاقته باتجاهاتهم نحو مهنة التدريس في اليمن .
الخميس يونيو 28, 2012 6:13 am من طرف Admin

» العوامل المؤثرة في فعالية الأداء الإداري لقيادات مكاتب التربية بمديريات محافظة صنعاء
الخميس يونيو 28, 2012 6:08 am من طرف Admin

التبادل الاعلاني


    أهم معوقات تنمية الإدارة التربوية في الجمهورية اليمنية

    شاطر
    avatar
    almekhlafi

    عدد المساهمات : 20
    تاريخ التسجيل : 06/01/2011

    أهم معوقات تنمية الإدارة التربوية في الجمهورية اليمنية

    مُساهمة من طرف almekhlafi في السبت يناير 15, 2011 1:05 am

    أهم معوقات تنمية الإدارة التربوية في الجمهورية اليمنية
    الباحث: أ / عائض محمد أحمد حمادي الفقيه

    ملخص الدراسة:

    هدفت هذه الدراسة إلى التعرف على أهم معوقات تنمية الإدارة التربوية في الجمهورية اليمنية من وجهة نظر القيادات الإدارية ، وذلك في وظائف الإدارة التربوية التالية : التخطيط – التنظيم – التنسيق – التوجيه – القرارات – الرقابة – الاتصالات ، وكذلك سعت هذه الدراسة إلى تحديد العوامل الأولية ( المعوقات الرئيسية ) للتفاعلات من بين العديد من المعوقات الموجودة في مختلف وظائف الإدارة التربوية والتي يمكن اعتبارها أهم معوقات تنمية الإدارة التربوية في الجمهورية اليمنية .
    ولتحقيق أهداف هذه الدراسة استخدم المنهج الوصفي التحليلي والاستبيان والملاحظة بالمشاركة كأداة لجمع البيانات والمعلومات وقد تم تطبيق الاستبيان( في الفترة من1 سبتمبرالى 30 أكتوبر 2003 ) على عينة من القيادات الإدارية في المركز ( وزارة التربية والتعليم ) وفروعها بالمحافظات وتم الحصول على استجابة (363 ) قائداً إدارياً وذلك من مجموع الاستبيانات التي وزعت على مركز وزارة التربية والتعليم وفروعها بما في ذلك إدارات التربية والتعليم بالمديريات وقد غطت الدراسة تسع محافظات هي : أمانة العاصمة – ذمار – تعز – لحج – حضرموت – البيضاء – صعدة – حجة – عمران .
    وبعد تحليل المعلومات والبيانات توصلت الدراسة إلى النتائج التالية :
    أولاً نتائــج الدراســــة النظريـــة :
    1- الإدارة التربوية في اليمن تواجه الكثير من التحديات والمعوقات .
    2- وجود ثغرات في اللوائح التنظيمية للإدارة التربوية أدت إلى ترهل واختلاف في الهيكل التنظيمي ما بين نظم ووحداة الإدارة التربوية المتماثلة في المستوى الإداري والهدف والنشاط .
    3- انخفاض الشروط القانونية المنظمة لشغل الوظائف القيادية والإدارية والفنية في هذا المجال .
    4- استمرار وجود تأثير نسبي للفلسفات الإدارية القديمة ( فلسفات ما قبل الثورة والوحدة اليمنية) وضبابية الفلسفة الإدارية التربوية الحديثة ونسبية وضوحها وفهمها والالتزام بها لدى قيادات وكوادر الإدارة التربوية اليمنية .
    5- تخوف العديد من الباحثين والقيادات الإدارية والمهتمين من استمرارية وضع الإدارة التربوية في اليمن على ما هي عليه الآن ، ويؤكدون سلبية ذلك على حاضر ومستقبل نظام التربية والتعليم في اليمن .
    ثانياً : نتائـــج الدراســـة الميدانيـــة :
    خلصت نتائج الدراسة الميدانية إلى تحديد أهم معوقات تنمية الإدارة التربوية في اليمن ، وذلك في وظائفها المختلفة وتم ترتيب تلك الوظائف وكذلك المعوقات في كل وظيفة ترتيباً تنازلياً بحسب درجة حدة المعوقات وذلك على النحو الآتي :
    أولا: أهم معوقات تنمية الإدارة التربوية في وظيفة الرقابة:
    1- الفشل في محاسبة المخالفين و المقصرين.
    2- ضعف نظام المتابعة و التقييم للعمل الإداري التربوي.
    3- انتشار الرشوة بين قيادات و كوادر الإدارة التربوية.
    4- سعي الأحزاب السياسية لتسييس نظم الإدارة لتربوية لمصلحتها.
    5- ضعف كفاءة الكادر الإداري الرقابي .
    6- ضعف التزام الكادر الإداري بالدوام الرسمي .
    7- غياب الرقابة الشعبية على أداء نظم الإدارة التربوية .
    ثانيا: أهم معوقات تنمية الإدارة التربوية في وظيفة التنظيم:
    1- تدخّل الشخصيات الاجتماعية في تعيين و تقييم قيادات و كوادر الإدارة التربوية.
    2- إسناد الصلاحيات بحسب التقارب الطائفي بين الرؤساء و المرؤسين .
    3- التقاسم السياسي للهيكل الإداري بوزارة التربية و التعليم .
    4- عشوائية التقسيم الإداري التربوي الحالي في الجمهورية اليمنية .
    5- ضعف التوصيف الوظيفي للوظائف الإدارية التربوية .
    6- سوء توزيع المخصصات المالية بين مستويات ووحدات الإدارة التربوية .
    7- اختلاف الهياكل التنظيمية المعمول بها في نظم الإدارة التربوية ووحداتهاالمتماثلة الهدف و النشاط.
    8- التباين الكمي (بشريا و ماديا ) في امكانات نظم ووحدات الإدارة التربوية المتماثلة الهدف و النشاط.
    9- الضوضاء التي يحدثها المراجعون أثناء الدوام .
    ثالثا: أهم معوقات تنمية الإدارة التربوية في وظيفة التوجيه :
    1- عدم ربط الترقيات بمعايير الإنجاز و الإبداع
    2- ضعف تطبيق الأساليب الإدارية الحديثة و المعاصرة .
    3- عدم التقييم الدوري للسلوك الإداري في نظم ووحدات الإدارة التربوية .
    4- ضعف برامج تدريب قيادات و كوادر الإدارة التربوية في أثناء الخدمة .
    5- غياب المعايير العلمية في تقييم مخرجات الإدارة التربوية .
    6- انخفاض الروح المعنوية لدى كوادر الإدارة التربوية .
    7- الاهتمام بتسيير العمل الإداري دون الاهتمام بتحديثه .
    8- ضعف كفاءة الكادر الإداري العامل .
    9- قلّة الموجهين الإداريين المتخصصين في مجال الإدارة التربوية .
    رابعا: أهم معوقات تنمية الإدارة التربوية في وظيفة التنسيق :
    1- ضعف الترابط بين التخطيط و التنفيذ و التقييم للعمل الإداري التربوي .
    2- ضعف دور الجامعات اليمنية في تنمية الإدارة التربوية و تحديثها .
    3-ضعف الاستفادة من تجارب الإدارات التربوية الناجحة في دول أخرى .
    4- ضعف الرؤية الإدارية الموحدة لكيفية إنجاز الأعمال الإدارية و تقييمها.
    5- التداخل في الاختصاصات الإدارية .
    6- ضعف الترابط أفقيا بين نظم ووحدات الإدارة التربوية المتكاملة وظيفيا .
    خامسا: أهم معوقات تنمية الإدارة التربوية في وظيفة القرارات :
    1- ندرة استناد القرارات الجديدة على نتائج القرارات السابقة لها .
    2- قلّة متابعة ردود الفعل الميداني تجاه القرارات الصادرة و تقييمها .
    3- ضعف مشاركة المرؤسين في اتخاذ القرار .
    4- ضعف ارتباط القرارات المتخذة بالمعلومات العلمية ذات العلاقة .
    5- تأثر القرارات الإدارية التربوية بالمشاكل الاجتماعية .
    سادسا: أهم معوقات تنمية الإدارة التربوية في وظيفة التخطيط:
    1- غياب الخطة الاستراتيجية الشاملة لتنمية الإدارة التربوية و تأهيل كوادرها.
    2- قلّة المخصصات المالية المعتمدة للإدارة التربوية .
    3- إهمال الجانب النوعي عند التوسع في مجال الإدارة التربوية .
    4- ضآلة دور المنظمات التنموية الدولية و قلّة اهتمامها بالإدارة التربوية في اليمن.
    5 - ضعف اهتمام الخطط الخمسية بتحسين قدرات الإدارة التربوية .
    6- قلّة الكوادر و القيادات المتخصصة في الإدارة التربوية .
    7- السلوكيات الإدارية الممارسة من قبل القيادات الإدارية عكس التحديث .
    8- قلّة المباني و الغرف الإدارية المخصصة للإدارة التربوية .
    سابعا: أهم معوقات تنمية الإدارة التربوية في وظيفة الاتصالات
    1- إغفال دور البحث العلمي في حل مشكلات الإدارة التربوية .
    2- غياب الأدلة التنفيذية المفصلة في كيفيات إنجاز الأعمال و المهام الإدارية
    3- غياب البيانات الكاملة عن مدخلات و مخرجات الإدارة التربوية
    4- غياب نظم المعلومات الإدارية الحديثة.
    5- ضعف الاتصالات الأفقية بين نظم الإدارة التربوية المتكاملة
    6- تقطع الاتصالات الإدارية الرأسية ( الصاعدة من أسفل لأعلى)
    7- الاحتفاظ بوثائق العمل الإداري في المنازل .
    ولتحديد العوامل الأولية (المعوقات الرئيسة) استخدمت طرق وتحليلات إحصائية مناسبة تم التوصل من خلالها إلى تحديد أهم معوقات تنمية الإدارة التربوية في الجمهورية اليمنية وهي كما يلي :
    1- ضعف الترابط بين التخطيط و التنفيذ و التقييم للعمل الإداري .
    2- الفشل في محاسبة المخالفين و المقصرين من قيادات و كوادر الإدارة التربوية.
    3- ضعف نظام المتابعة و التقييم للعمل الإداري التربوي.
    4- عدم ربط الترقيات بمعايير الإنجاز و الإبداع .
    5- تدخّل الشخصيات الاجتماعية في تعيين و تقييم قيادات وكوادر الإدارة التربوية .
    6- غياب الخطة الاستراتيجية الشاملة لتنمية الإدارة التربوية.
    7- قلّة المخصصات المالية المعتمدة للإدارة التربوية .
    8- إغفال دور البحث العلمي في حل مشكلات الإدارة التربوية .
    التوصيـــــات :
    وقد أنهى الباحث دراسته بعدة توصيات منها :
    1- صياغة الأسس الفلسفية الإدارية التربوية الحديثة في قواعد وسياسات إدارية واضحة .
    2- الاهتمام بإعداد وتأهيل وتدريب الكوادر البشرية في هذا المجال .
    3- التخطيط الاستراتيجي لتنمية قدرات الإدارة التربوية وتحديثها .
    4- توفير الإمكانات المادية والمالية اللازمة وإصلاح وترشيد نظام استخدامها وصرفها .
    5- إعادة التقسيم الإداري لنظام الإدارة التربوية وتشكيلها في نظم ووحدات إدارية متناسبة ومتناسقة في أحجامها وإمكاناتها المادية والبشرية .
    6- استخدام نظام دوري فاعل للمتابعة والتقييم الإداري .
    7- تحديث نظم الاتصالات والمعلومات الإدارية بإستخدام الحاسوب والإنترنت .

    ________________________________________

    Abstract
    The ultimate aim of this study is to specify the major obstacles and shortcomings that hinder development of educational administration in the republic of Yemen according to views of educational superintendents. The study focuses on a group of administrative processes including planning, organization, coordination, directing, decision making, control, and communication. The study tries to identify the prime factors which cause problematic situations and prevent administrative processes interacting with each others.

    To attain the stated aims and derived objective, the study adopted a descriptive analytical methodology based on a special questionnaire developed to collect and measure basic data on these obstacles and factors. Collected data are mainly random sample’s opinions of leading administrative members working at the central headquarters of the Ministry of Education, and its branch offices in same governorates. The number of those responded to the questionnaire amounts to 363 working , in addition to the center, in nine governorates namely: Sana’a capital district, Thamar, Taiz, Lahj, Hadramout, Beidah, Sa’ada, Hajja, and Amran.
    In relation to bibliographical data , the study reveals the following shortcomings and deficiencies in the present system of the educational administration (E.A) in Yemen:
    It is generally agreed that the E.A in Yemen is facing diverse obstacles and challenges that weaken its efficiency and effectiveness.
    There is a group of pitfalls associated with the organizational regulations of the E.A.
    There is a common ground for uncertainty and disintegration in the or

    e back to periods pre 1962’s
    Revolution , and unification of the country’s two parts 1990. Unfortunately modern administrative practices are still remote because most of superintendents , and subordinates disfavor change and modernization.
    6. There is a general pessimistic outlook among reformers and researchers that problems associated with E.A do not defect only the E.A sector , but also the whole educational system of the nation , and threaten the perspectives of the development and schooling of generations. Therefore , a remedial strategy should be urgently enforced to lift away the present obstacles
    The empirical field study as well , has revealed a group of obstacles encountering the development of E.A and its functions. When these are rated according to weight of each and domains of the administration , they result the following lists:
    FIRST: Obstacles and Problems Facing Control Process:
    1. Failure to enforce regulations and punishment against those who behave corruptly or delinquently .
    2. Inefficiency of staff to carry out the tasks of control and evaluation appropriately.
    3. Spread of bribery among both superior and subordinates.
    4. Contest and conflict among political party groups to gain the E.A each to his party group.
    5. Inefficiency and ineffectiveness of staff in dealing with administrative processes and adjustment of acts.
    6. Absenteeism and disobedience towards regulations on attendance and working hours.
    7. Absence of public and civic control over the performance of employees in governmental organizations.
    SECOND: Obstacles and Problem Facing AdministrativeOrganizing:
    Intervention of social informal persons in determination of recruitment and promotion.
    Patronage , i.e. division of labor and authority between superintendents and subordinates in terms of sects and kinship relations.
    Illustration diagram and hierarchy of the administrative structure under influence and intervention of the political party groups.
    Nonentity of any systematic procedures for adjustment of the present E.A and its departments.
    Carelessness about proper description of posts and administrative tasks.
    Misdistribution of financial resources among levels and units of the E.A.
    Lack to uniformity of hierarchal structures that should be matched and coordinated.
    Imbalance of facilitation and distribution of workforce among diverse units.
    Crowd and noise during rush hours.
    THIRD: Obstacles and Problems Facing Directing and Supervision:
    Irrelevance of policy on promotion to achievement nor to creative qualities .
    Carelessness about applying modern and newly introduced techniques in E.A
    Negligence of periodical evaluation of administrative performance.
    Critical need for in service training to raise competencies of staff .
    Wastefulness of methodology and criteria to evaluate the output of the E.A.
    Low morale among staff members.
    The strong attitudes among workforce to carry out daily routine work in a certain traditional way rather than to make innovation or change.
    Inefficiency and ineffectiveness of staff members holding posts of directing and supervision
    The very limited number of specialized ones in E.A.
    FOURTH: Obstacles and Problems Facing Coordination:
    Poor association of planning to implementation and evaluation due to the weak links between these processes.
    Absence of roles that should be played by the Yemeni universities in developing E.A. systems.
    Extravagance of making use and benefit from experiences of foreign countries that made great success in developing their systems of the E.A.
    The critical need to a unified platform for Coordinating activities associated with E.A
    Conflict and duplications of roles played by different administrative departments and units.
    The fragile linkage and association between departments and units that should work in collaboration with each other.
    FIFTH: Obstacles and problems Facing Decision Making:
    New decisions are made without reference or feedback to decisions previously made .
    Decisions are made without any follow-up mechanism to measure their effects and /or investigate the extent to which they have been implemented.
    Subordinates’ participation in decision making is barely considered .
    Decisions are often made without reference to statistical data and guiding information.
    Decisions are made many times under social pressure and mandate of non-official ones at the expense of bureaucratic system..
    SIXTH: Obstacles and Problems Facing Planning:
    The critical need to overall strategies and plans for developing E.A and proficiency of staff .
    Insufficiency of finance that should be allocated for E.A.
    recklessness about qualitative aspects vis-à-vis quantity at extension of the E.A.
    Disengagement of international and foreign organizations in development of E.A.
    Negligence of development of the E.A in the Five-Year-Plans .
    Critical shortage in numbers of specialists in educational planning who work in the ministry of Education and branch offices .
    Disinterest among Superintendents to introduce modernized techniques for carrying out the task of planning.
    Limitation of facilities and buildings that should be availed for administrative and planning purposes.
    SEVENTH: Obstacles and problems Facing Communication:
    1. Inattention to research as an important element in guiding development of the E.A.
    2. Inattention to other guiding references needed for implementation of procedures and tasks.
    3. Unavailability of data on input/output of the E.A.
    4. Impertinence of knowledge about modern administration.
    5. Seperation of admistrative departments and units from each other due to weak horizontal links among the whole educational administrative system.
    6. weakness of vertical communication channels particularly that go upwards from lower level .
    7. Keeping up official documents in homes instead of official files .
    By using different statistical techniques to analyze the data , the study found that these obstacles and problems vary in weights which range between very serious to least serious. However , eight of the mentioned obstacles rate very high , namely :
    Poor association of planning with implementation and evaluation due to the weak links between these aspects.
    Failure to enforce regulation and punishment against those who behave wrongly.
    The poorly structured system responsible about follow-up and evaluation.
    Unfair policy on promotion which neglects achievement and creative qualities .
    Informal intercession which deeply defect the formal procedures on recruitment and promotion.
    Critical need to an overall strategy and plans for developing educational administration and proficiency of the staff.
    Insufficiency of the allocated financial resources.
    Inattention to research as an important element in guiding development of the educational administration

    Recommendations
    In relation to these findings , the study recommends the following remedial aspects:
    A new philosophy for educational administration should be stated in terms of specified rules , and policies that will help this administration develop and achieve its objectives and play roles efficiently and effectively.
    Special attention should be given to training to develop proficiency and competencies of the workforce .
    Strategic planning is inevitable and should be introduced to develop capabilities and efficiency of the educational administration.
    Special consideration should be given to finance , not only to allocate sufficient budget , but also to introduce efficient means to guarantee finance against fraud and waste.
    The existing system of the educational administration should be redefined and divided into a new departmental system that will provide for appropriate and interacting divisions and subdivisions. Planning for this new systematization should encompass size , communication channels , workforce , and financial capacities.
    More concentrated efforts should be devoted to creation of follow-up mechanism and evaluative techniques within the context of development of the educational administration.
    Development of the educational administration does not imply only the renewal of acts , but also materialization of this administration by modern information and communication technologies such as computers and internet .

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين سبتمبر 25, 2017 5:13 am